بحث مخصص

الأحد، 26 يونيو، 2011

تـطـور الـهـاتــف الـمـحـمـول


كون الهاتف المحمول جهاز يعتمد في تصنيعه على الدوائر المتكاملة (ICs) فهو بذلك يعد مثالا توضيحيا لقانون مور – كل عامين تتضاعف القدرة الحسابية للدوائر المتكاملة أو بمعنى أخر يتقلص حجمها إلى النصف - في بداية القرن الحادي والعشرين الهاتف المحمول بدأ لتوه في التظاهر بدعم تطبيقات الوسائط المتعددة.بعد ذلك وفي غضون سنوات قليلة أصبحت الهاتف الذكية بديل حقيقي لأجهزة تشغيل الوسائط المتعددة التقليدية وذلك بعد دمج إمكانية التعامل مع الصوت والصورة وتوفر الخدمات الأساسية ( التقويم، إجراء المكالمات الهاتفية ).في الوقت الحاضر تم تجهيز جميع الهواتف الذكية بمشغلات الصوت والفيديو،كاميرات عالية الدقة ، راديو FM، قادرة على التواصل سواء عن طريق وصلة خلوية وعبر واجهات منخفضة المدى (بلوتوث،WLAN 802.11b) وبالطبع أدى ذلك إلى زيادة استهلاك الطاقة. في الجهة المقابلة الخدمات المتوفرة للمستخدمين مكنتهم من إنجاز أعمال تحتاج للكثير من تبادل المعلومات .

الآن دعونا نرى تطور الهاتف المحمول :



تـطـور الـهـاتــف الـمـحـمـول »

Disqus for تواصل